المباراة الفتح والهلال في الدوري السعودي

نتيجة المباراة ريال مدريد وليفربول في دوري ابطال اوروبا-

وبعد 41 عامًا من معركتهما الافتتاحية في مدينة باريس الجميلة اجتمع ليفربول وريال مدريد مجددًا شمال العاصمة الفرنسية في سان دوني في نهائي دوري أبطال أوروبا 2021-22 يوم السبت ويمتلك فريق الريدز لقبه السابع في البطولة الأوروبية الأولى في أنظارهم نهاية هذا الأسبوع بينما يسعى الفريق القاري المخضرم لوس بلانكوس إلى الحصول على الكأس للمرة الرابعة عشرة وتم إرسال فرق إنتر ميلان وبنفيكا وفياريال من قبل فريق يورجن كلوب في طريقهم إلى استاد فرنسا في حين أن رجال كارلو أنشيلوتي ألقوا بثلاثية من الأثقال في تشيلسي وباريس سان جيرمان ومانشستر سيتي.

ستقام المباراة على موقع الفارس لايف وأغلق لكن لا سيجار لم تكن نهاية الأسبوع الأخيرة في الدوري الإنجليزي الممتاز بدون بعض التقلبات هنا وبعض الأدوار هناك لكن يجب على أنفيلد الآن إعادة التفكير في خططهم لاستعراض الكؤوس الرباعية وبينما كان مان سيتي مشغولاً بالتأرجح حتى النخاع من قبل أستون فيلا وستيفن جيرارد - على أمل مساعدة فريقه السابق على تحقيق شيء لم يفعله أبدًا خلال أيامه بالقميص الأحمر - فريق ولفرهامبتون واندرارز الشجاع سيحبط فريق كلوب وأنصاره الساخطين.

حقق الفائزون بالكأس المزدوجة في نهاية المطاف ما احتاجوا إليه بفوزهم بنتيجة 3-1 لكن التحول المذهل للمواطنين ضد فيلا ضمن بقاء لقب الدوري الإنجليزي الممتاز في قبضة بيب جوارديولا وترك ليفربول يندم على ما كان يمكن أن يكون وإنهاء مثل هذه الحملة الواعدة بكأسين فقط في الخزانة لن يثبت أنه يشبع فريق ليفربول المتنقل واضطروا إلى مواجهة الذعر ضد الأخصائي الأوروبي أوناي إيمري وفريقه فياريال القاتل العملاق في نصف النهائي لكن لا رفعت الرايات البيضاء في لا سيراميكا.

مواتية نسبيًا للحدث النهائي ولكن كما سيؤكد كلوب بالتأكيد ليس هناك سهل المباريات في هذه المسابقة وبينما نجح إنتر ميلان في إقصاء الريدز في الفوز 1-0 على ملعب أنفيلد والذي انتهى به الأمر إلى إثبات أنه غير منطقي فقد سجل ليفربول هدفين على الأقل في بقية مباريات دوري أبطال أوروبا هذا الموسم - وهذا ليس بالأمر الهين وسط الجدول الذي لا يرحم الذي يتمتع به كلوب دائمًا ليقول عنه وعلاوة على ذلك تمثل هذه الخسارة أمام النيرازوري آخر هزيمة للريدز في أي منافسة حيث واصل كلوب الإشراف على 18 مباراة بدون هزيمة في جميع البطولات منذ تلك الهزيمة في 8 مارس بما في ذلك 10 انتصارات من آخر 11 مباراة.

-->

حصل العديد من أعضاء فريق ليفربول الحالي على ميداليات الوصيف في عام 2018 بعد تلك الليلة المصيرية في كييف ضد ريال مدريد والانتقام على جدول أعمال بعضهم - ليس أكثر من محمد صلاح بعد إصابته واستبداله بالدموع وأكد كلوب أن الحاجة إلى الانتقام لا تؤثر بشكل كبير على ذهنه لكن نسبة فوز 33? على ريال مدريد تمثل أسوأ ما في ألمانيا ضد خصم واحد وإنهاء هذا الهودو يوم السبت سيساعد بالتأكيد في تعويض الحلم الرباعي الفاشل لتتحول إلى واقع ومع ذلك فإن نظيره يعرف كيف يفوز بدوري أبطال أوروبا.

اظهار التعليقات